مدير عام قوات الشرطة يشيد بأداء الإدارة العامة لمكافحة التهريب بهيئة الجمارك 13/10/2020

أشاد الفريق أول شرطة (حقوقي) عز الدين الشيخ علي منصور مدير عام قوات الشرطة بالدور الكبير الذي ظلت تضطلع به هيئة الجمارك في دعم الاقتصادي الوطني وحماية المجتمع من كافة المهددات بجانب الحد من عمليات التهريب التي يعمل خلالها ضعاف النفوس على إضعاف الإقتصاد الوطني.
جاء ذلك لدى زيارته اليوم إلى الإدارة العامة لمكافحة التهريب بحضور الفريق شرطة د. بشير الطاهر بشير رئيس هيئة الجمارك والعميد شرطة حقوقي الشيخ أحمد الشيخ مدير الادارة العامة لمكافحة التهريب بالإنابة ومدراء الدوائر والإدارات بهيئة الجمارك.
وأكد مدير عام قوات الشرطة دعمه لأهداف وبرامج الجمارك حتى تضطلع بدورها في حماية أرواح وممتلكات المواطنين ومنع ومكافحة جميع انواع السلع الفاسدة وإبادتها والحيلولة دون التهرب من كافة الإجراءات الجمركية وأهمية وضرورة إنفاذ القوانين بكل حسم وتوفير الدعم الفني واللوجستى بجانب إستخدام التقنية لكافة الاعمال الجمركية وحوسبة جميع المعاملات لتوفير الوقت والجهد تسهيلاً لإجراءات المواطنين.

من جانبه جدد الفريق شرطة د. بشير الطاهر بشير حرص هيئة الجمارك على حماية الإقتصاد الوطني من أنشطة المهربين وكافة عمليات التخريب مشيراً إلى أن زيارة مدير عام قوات الشرطة تأتي للوقوف على التضحيات الكبيرة التى تقوم بها الإدارة العامة لمكافحة التهريب فى سبيل المحافظة على الاقتصاد الوطنى واستعدادهم لتقديم الشهداء موضحاً أن الزيارة تعتبر دافعاً لهم لبذل المزيد من الجهد.

وفي تصريح (للمكتب الصحفي للشرطة) أوضح المدير العام إن الأداء المتميز لمنسوبي مكافحة التهريب نال رضا واستحسان هيئتي إدارة وقيادة الشرطة داعياً إلى بذل المزيد من الجهد للمحافظة على حقوق ومكتسبات البلاد وثرواته من كافة الأنشطة المخالفة للقانون.

11/10/2020

*بالإشارة إلى الإعلان السابق للمتقدمين للعمل بهيئة الجمارك والذين تم إعلان نتيجة المعاينة النهائية لهم عليهم بالحضور لمباني دائرة التدريب بالسجانة جنوب سودا كاد في يوم الأحد الموافق ١٨/١٠/٢٠٢٠م الساعة الثامنة صباحاً وذلك لإكمال الإجراءات النهائية لدخول كلية علوم الشرطة والقانون.*

*إعلان هام*

*تعلن رئاسة قوات الشرطة المتقدمين للعمل بهيئة الجمارك والذين تم إعلان نتيجة المعاينة النهائية لهم، عليهم الحضور يوم الأحد الموافق ٢٥/١٠/٢٠٢٠م إلى مباني كلية علوم الشرطة والقانون لبداية التدريب.
*‏يتم إحضار أصل المستندات(الشهادة الجامعية و شهادة الميلاد والرقم الوطني).

معاينات دفعة الجمارك(ضباط) 06/10/2020

 

*معاينات دفعة الجمارك (ضباط)*
*المعاينة النهائية (معاينة المدير العام)*

المذكورون بالكشوفات المرفقة إجتازوا المعاينة النهائية ( معاينة المدير العام) ، سيتم إعلان تاريخ دخول كلية علوم الشرطة والقانون لاحقاً

لتحميل الكشف بصيغة pdf اضغط هنا

لتحميل الكشف بصيغة word اضغط هنا

إدارة المخالفات بالجمارك تنفذ إبادة إطارات سيارات غير مطابقة للمواصفات 05/10/2020

قامت دائرة الشؤون القانونية والمخالفات صباح اليوم بمصنع الخيرات بالمنطقة الصناعية بحري بإبادة إطارات سيارات أثبتت هيئة المواصفات والمقاييس أنها غير مطابقة للمواصفات الوطنية السودانية وذلك عن طريق الفرم وإعادة التدوير حفاظاً على البيئة وتحقيقاً لشعار الجمارك الخضراء. وكانت الإبادة بحضور رئيس اللجنة العميد شرطة حقوقي مروان حسين مدير إدارة المخالفات ومقرر اللجنة العقيد شرطة د. مجاهد الشيخ الفادني نائب مدير إدارة المخالفات ولفيف من السادة الضباط و مناديب كل من المراجع القومي بالجمارك ووكيل نيابة الجمارك والمواصفات. وتعتبر الإطارات التي تمت إبادتها هي أحد الأسباب الرئيسية في وقوع الحوادث المرورية على الطرق كما تدخل الأسواق بطرق غير مشروعة حيث تقوم هيئة الجمارك بردع مثل هذة الظواهر متمثلة في جميع المنافذ والمعابر الجمركية في ربوع الوطن حيث يتم التحفظ عليها وابادتها لاحقاً و يعتبر هذا المجهود هو الدور الرقابي للجمارك و تنفيذاً لقوانين الجهات ذات الصلة وتمثل الجمارك خط الدفاع الأول في الموانئ و المعابر والمنافذ حماية لأرواح المواطنين من ركاب وسائقين ومستخدمي الطريق.
وافاد العميد شرطة حقوقي مروان حسين *(للمكتب الصحفي للشرطة)* انه تمت ابادة عدد (661) إطار غير مطابقة للمواصفات بطريقة نوعية وآمنة وذلك حفاظاً على التربة وحفاظاً على البيئة من التلوث الناتج عن تصاعد الغازات الكيميائية التي تسبب العديد من الامراض وتحقيقا لشعار الجمارك الخضراء.
وأوضح العقيد شرطة د. مجاهد الشيخ الفادني أن جميع الإطارات التي تمت ابادتها عبارة عن رسائل تجارية وأضاف ان إستخدام الإطارات المستعملة والمغشوشة والمقلدة خطراً يهدد حياة الإنسان، فبالرغم من تحذير الجهات المعنية من استخدامها وسن قوانين صارمة للقضاء عليها، إلا أنها لا تزال تشكل تجارة رابحة لضعاف النفوس من التجار وذلك نظراً للإقبال عليها من ذوي الدخل المحدود.