اللواء الحمري: الجمارك تلعب دورا محوريا في المحافظة على الممتلكات الثقافية طباعة

اكد السيد وكيل وزارة السياحة والاثار والحياة البرية د. جرهام عبد القادر على ضورة المحافظة على التراث والموروثات القومية جاء ذلك لدى مخاطبته ورشة عمل آليات تطبيق إتفاقية اليونسكو لعام 1907 والخاصة بحظر إستيراد وتصدير ونقل الممتلكات الثقافية بطرق غير شرعية التى انعقدت صباح اليوم بقاعة الاجتماعات برئاسة هيئة الجمارك بحضور السيد وكيل وزراة الثقافة وسعادة اللواء شرطة/ صلاح احمد حسين الحمري ممثل رئيس الهيئة ومدير الادارة العامة للالتزام والتسهيل والسيد مدير مكتب اليونسكو بالخرطوم ونائب الامين العام للجنة الوطنية للتربية والعلوم والثقافة ومندوبين من وزارة العدل والداخلية والأمن وشرطة السياحة والانتربول وتأتي الورشة في اطار الجهود المبذولة من قبل اللجنة الوطنية السودانية لليونسكو لتفعيل الالتزامات وفقا للاتفاقيات الدولية وذلك من خلال تنسيق العمل مع هيئة الجمارك ومختلف الجهات الحكومية ذات الصلة وتهدف الى تنمية القدرات وتعزيز الامكانيات والبحث عن تدابير وإجراءات من شانها مكافحة عمليات التهريب والاتجار غير المشروع للممتلكات الثقافية والمحافظة على التراث الثقافي من مختلف اشكال التهديد التي يتعرض لها خاصة في ظل انتشار الحروب والتوترات وما يصاحبها من عمليات السرقة والنهب والتهريب، والحد من تنامي ظاهرة سرقة وتهريب الممتلكات الثقافية بطرق غير شرعية.خصوصا وأن السودان يمتاز بتنوع تراثه الثقافي والطبيعي والذي ساهم في تشكيل الحضارة السودانية بمختلف حقبها التاريخية الضاربة في القدم.
وبعد أن صادق السودان على اتفاقية لاهاي لعام 1954م لحماية الممتلكات الثقافية حال النزاح المسلح ووقع على اتفاقية اليونسكو 1972 لحماية التراث الثقافي والطبيعي كان من الاهمية بمكان أن يوقع السودان على اتفاقية اليونسكو 1970 الخاصة بالتدابير الواجب اتخاذها لمنع استيراد وتصدير ونقل الممتلكات الثقافية بطرق غير شرعية.
وفي حديثة في الجلسة الافتتاحية أكد اللواء شرطة صلاح الحمري أن الجمارك على استعداد لتكوين شراكة ذكية مع الجهات ذات الصلة وأن تلعب دوراً محوريا في سد الثغرات لمنع تهريب الممتلكات الثقافية بطرق غير مشروعة.
الجدير بالذكر أن الورشة تستمر لمدة يومين وتقدم خلالهما الجمارك العديد من اوراق العمل حيث تناقش الورشة في يومها الثاني قوائم حصر الممتلكات الثقافية ورقمنة التراث والمتحف الافتراضي.